عشاق وعاشقات اهل البيت عليهم السلام
هلا بيكم في منتدى عشاق وعاشقات اهل البيت عليهم السلام نرجو تسجيلكم في المنتدى ومساعدتنا في نشر علوم اهل البيت عليهم السلام ونرحب بكم مر وقضاء وقت ممتع معنا ادارة المنتدى

عشاق وعاشقات اهل البيت عليهم السلام

عشاق الحسين اهالي ذي قار (الناصرية)
 
الرئيسيةاتصل بنااليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولfacebookفي حب الحسين
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
مايو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



اللهم صل على محمد وال محمد
صلوات على محمد وال محمد اللهم صل على محمد وال محمد

شاطر | 
 

 » الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 940
نقاط : 2781
من لم يشكر الناس لم يشكر الله : 0
تاريخ التسجيل : 17/07/2012
العمر : 22
الموقع : back95.allahmountada.com

مُساهمةموضوع: » الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام   الأربعاء أكتوبر 17, 2012 7:30 pm

اسمه ونسبه ( عليه السلام ) :

علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف .

أُمُّه ( عليه السلام ) :

فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف .

كُنيته ( عليه السلام ) :

أبو الحسن ، أبو الحسين ، أبو السبطين ، أبو الريحانتين ، أبو تراب ، وغيرها .

ألقابه ( عليه السلام ) :

أمير المؤمنين ، سيد المسلمين ، إمام المتقين ، قائد الغُرِّ المُحَجَّلِين ، سيد الأوصياء ، سيد العرب ، المرتضى ، يَعْسُوب الدين ، حيدر ، الأَنزع البَطين ، أَسدُ الله ، وغيرها .

تاريخ ولادته ( عليه السلام ) :

( 13 ) رجب ، بعد عام الفيل بثلاثين سنة ، وبعد ولادة النبي ( صلى الله عليه وآله ) بثلاثين سنة .

محل ولادته ( عليه السلام ) :

مكة المكرمة / جوف الكعبة . حيث لم يولد ولن يولد فيه أحد سواه من لدن آدم (ع) وإلى يوم القيامة وهذه فضيلة خصه الله تعالى بها إجلالاً لمحله ومنزلته وإعلاء لقدره.

حُرُوبه ( عليه السلام ) :

اشترك ( عليه السلام ) في حروب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) جميعاً ، عدا غَزوَة ( تَبُوك ) ، حيث أمره الرسول ( صلى الله عليه وآله ) بالبقاء في المدينة المنورة ، وذلك لإدارة شؤونها .

أما الحروب التي قادها بنفسه في زمن خلافته ( عليه السلام ) فهي :

1 - الجمل .

2 - صفين .

3 - النهروان .

زوجاته ( عليه السلام ) :

1 - فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) بنت النبي محمد ( صلى الله عليه وآله ) .

2 - أمامة بنت أبي العاص .

3 - أم البنين الكلابية .

4 - ليلى بنت مسعود .

5 - أسماء بنت عميس .

6 - الصهباء بنت ربيعة ( أم حبيب ) .

7 - خولة بنت جعفر .

8 - أم سعد بنت عروة .

9 - مخبأة بنت امرىء القيس .

أولاده ( عليه السلام ) :

اختلف المؤرخون في عدد أولاده ( عليه السلام ) ، لكنَّ الروايات تَرَاوَحَت بين ( 25 ) و ( 33 ) ولداً .

ونذكر البارزين منهم :

1 - الإمام الحَسن ( عليه السلام ) .

2 - الإمام الحُسين ( عليه السلام ) .

3 - أمُّ المصائب زَينَب الكبرى ( عليها السلام ) .

4 - زَينَب الصغرى .

5 - العبَّاس ( أبو الفضل ) .

6 - مُحَمَّد الأوسط .

7 - جَعفر .

8 - عَبد الله .

9 - عثمَان .

10 - مُحمَّد بن الحَنَفِية .

11 - يَحيَى .

12 - أمُّ هَانِي .

13 - مَيْمُونَة .

14 - جُمانة ( أم جعفر ) .

15 - نَفِيسَة .

نقش خاتمه ( عليه السلام ) :

المُلْك لله الوَاحِد القَهَّار ، وقيل غير ذلك .

تنصيب الإمام علي ( عليه السلام ) في غدير خم :

لما انتهى الرسول ( صلى الله عليه وآله ) من آخر حجَّةٍ حَجَّها ، قَفلَ راجعاً إلى المدينة المنورة ، وحينما انتهى موكبه إلى غدير خَم هبطَ عليه أمين الوحي يحمل رسالة من السماء بالغة الخطورة .

وكانت هذه الرسالة تحتم عليه بأن يحطَّ رِحالَهُ ليقوم بأداء هذه المهمة الكبرى ، وهي نصب الإمام أمير المؤمنين ( عليه السلام ) خليفة ومرجعاً للأمة من بعده ( صلى الله عليه وآله ) .

فقد نزل عليه الوحي بهذه الآية : ( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَم تَفْعَل فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللهُ يَعصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ) المائدة : 67 .

وفي قصة معروفة .. ذكرها المسلمون بأجمعهم ..

ثم أخذ ( صلى الله عليه وآله ) بيد وَصيِّه وباب مدينة علمه الإمام علي ( عليه االسلام ) لِيَفرضَ ولايته على الناس جميعاً حتى بَانَ بَياضُ إِبطَيْهِمَا ، فنظر إليهما القوم .

ثم رفع ( صلى الله عليه وآله ) صوتُه قائلاً : ( يَا أَيُّهَا النَّاس ، مَنْ أولَى النَّاس بِالمؤمنين مِن أَنفُسِهم ؟ ) .

فأجابوه جميعاً : اللهُ ورسولُه أعلم .

فقال ( صلى الله عليه وآله ) : ( إنَّ الله مولاي ، وأنا مولى المؤمنين ، وأنا أولَى بهم من أنفسِهِم ، فَمن كنتُ مَولاه فَعَلِيٌّ مَولاهُ ) .

قال ذلك ثلاث مرات أو أربع ، ثم قال ( صلى الله عليه وآله ) : ( اللَّهُمَّ وَالِ مَن وَالاَهُ وَعَادِ مَن عَادَاهُ ، وَأَحِبَّ مَن أَحبَّهُ وَأبغضْ مَن أبغَضَهُ ، وانصُرْ مَن نَصَرَه واخْذُل مَن خَذَلَهُ ، وَأَدِرِ الحَقَّ مَعَهُ حَيثُ دَار ، أَلا فَلْيُبَلِّغِ الشاهِدُ الغَائِبَ ) .

وبذلك أنهى ( صلى الله عليه وآله ) خطابه الشريف الذي أَدَّى فِيه رسالة الله ، فَنَصَّبَ أمير المؤمنين ( عليه السلام ) خليفة ، وأقامه عَلَماً للأمة ، وقَلَّدَهُ مَنصب الإمامة .

فأقبل المسلمون يهرعون وهُم يُبَايِعُون الإمام علي ( عليه السلام ) بِالخِلافَة ، وَيُهَنِّئُونَهُ بِإِمْرَةِ المُسلمين .

وأمر النبي ( صلى الله عليه وآله ) أُمَّهَات المؤمنين أَنْ يَسُرْنَ إِليهِ وَيُهَنِّئْنَه ، فَفَعَلْنَ ذلك .

وعندها انبرى حَسَّان بن ثابت فاستأذن النبي ( صلى الله عليه وآله ) بتلاوة ما نظمه من الشعر ، فأذن له النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، فقال حَسَّان :

يُنَادِيـهُمُ يوم الغَدير نَبِيـُّهُم نَجْم وأَسمِعْ بِالـرَّسُولِ مُنَادِياً فَقالَ فَمنْ مَولاكُمُ وَنَبـِيُّكم ؟ فَقَالوا وَلَم يُبدُوا هُنَاك التَّعَامِيَا إِلَهَـكَ مَولانَا وَأنتَ نَبـِيـُّنَا وَلَم تَلْقَ مِنَّا فِي الوِلايَةِ عَاصِياً فَقالَ لَهُ : قُمْ يَا عَلِيُّ فَإِنَّنِـي رَضيتُكَ مِن بَعدِي إِمَاماً وَهَادي فَمَنْ كنتُ مَولاهُ فَهذا وَلِـيُّه فَـكُونُوا لـَهُ أَتْبَاعُ صِدقٍ مُوالِياً هُناكَ دَعا : اللَّهُمَّ وَالِ وَلِيَّهُ وَكـُنْ لِلَّذِي عَادَى عَلِيـّاً مُعَادِياً

ونزلت في ذلك اليوم الخالد في دنيا الإسلام هذه الآية الكريمة : ( اليَومُ أَكمَلتُ لَكُم دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيكُمْ نِعمَـتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسلامَ دِيناً ) المائدة : 3 .

فقد كمل الدين بولاية أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، وتَمَّتْ نعمة الله على المسلمين بِسُمُوِّ أحكامِ دينِهم ، وَسُمُوِّ قِيادتهم التي تُحَقِّق آمالَهم في بلوغ الحياة الكريمة .

وقد خطا النبي ( صلى الله عليه وآله ) بذلك الخطوة الأخيرة في صيانة أُمَّتِه من الفتن والزيغ .

فلم يترك ( صلى الله عليه وآله ) أمرها فوضى – كما يزعمون – ، وإنما عَيَّن لها القائد والموجه الذي يهتمُّ بأمورها الاجتماعية والسياسية وإن هذه البيعة الكبرى التي عقدها الرسول العظيم ( صلى الله عليه وآله ) إلى الإمام علي ( عليه السلام ) من أوثق الأدلَّة على اختصاص الخلافة والإمامة به ( عليه السلام ) .

مُدة عُمره ( عليه السلام ) :

( 63 ) سنة .

مُدة إمامته ( عليه السلام ) :

( 30 ) سنة .

مُدة حكومته ( عليه السلام ) :

( 3 ) سنة .



تاريخ شهادته ( عليه السلام ) :

استشهد الإمام ( عليه السلام ) في ( 21 ) رمضان 40 هـ .

سبب شهادته ( عليه السلام ) :

ضربه الملعون عبد الرحمن بن ملجم المرادي بالسيف على أُمِّ رأسه ( عليه السلام ) في حال سجوده في محرابه بمسجد الكوفة .

محل دفنه ( عليه السلام ) :

النجف الأشرف / منطقة الغري .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://back95.yoo7.com
 
» الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشاق وعاشقات اهل البيت عليهم السلام :: فئة الاسلامية والحسينية :: منتدى الاسلامية-
انتقل الى: